مُدوّنة الطلاب

رحلة طبيب

moayad khresheh

 بقلم الطالب: 

مؤيد الخرشة

  مستوى السنة الخامسة/ دفعة مجد - الفوج الخامس 2017-2023

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
في صغرنا كُنا نُسأل في المدارس "ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر ؟ " وكانت الأحلام تداعب مخيلتنا فذاك الذي يقول شرطي وتلك التي تقول معلمة وهؤلاء الذين قالوا بإنهم سيخطون على القمر كرجال فضاء وهناك الطفل الطموح الصغير الذي قال سأصبح طبيباً وشرار الثقة بين عينيه يلوح ، سعى واجتهد وقُبِلَ في إحدى كلياته وهو الآن إما على الدرب ليتخرج أو أصبح طبيباً يناوب تارة ويعالج تارة أخرى ، ف الطب ليس بالطريق الهيّن فنحن على علمٍ بما يحمله من الصعاب والجهود التي لا تُفنى وهذا ما كان يعلمه جميع من خَطت قدمه أبواب المستشفيات، فالطب لن تستطيع الإبداع بكل جوانبه والتمكن من حفظ جميع طرقاته ، ولكن هذا لا يعني الاستسلام وإعلان الهزيمة وتوغل الأفكار السوداوية بالتخلي عن الحلم ، التحلّي بالصبر والعزيمة هما الحل الأمثل ، عانينا كلنا بمرحلة من المراحل من الإرهاق وفقدان الشغف ولكن ستستشعر فِضال الطب على غيره يوماً بعد يوم فقد قالها الإمام الشافعي (لا أعلم بعد الحلال والحرام أنبل من الطب) ، فما أجملها من لحظة حين تسأل عن دواء ما وتجيبه وحين ترى ابتسامة مريض يشكرك وحين تستشعر برضا والديكَ عن كل تعب وجهد بذلتهما .
 
من الجدير بالذكر بأن القلق والتوتر اللذان يرافقان هذا التخصص ما هما إلا نتيجة الطموح الذي يصاحب طالب الطب ، كميات من شتى العلوم السريرية والعلوم الأساسية والقدر العالي من المنافسة بداية من الإلتحاق بالكلية وحتى الاستمرار بالدراسات العليا والزمالات ، جميع هذه المراحل تخلق شعوراً بعدم الانجاز وعدم الرضا عن الذات ولكن هذا يعكس طبيعة الشخص والانجاز الذي يطمح إليه ، صقل للشخصية وتهذيب للنفس بشكل مستمر يشعران الطبيب بأن فوق كل ذي علمٍ عليم وبإن الطريق طويلة وبإن الخوف والقلق والتعب ما هما إلا نقطة بما يشعر به المريض في بحر الألم .
 
 
فمن قال بإن حياتنا ستبقى كما كانت ، كُن إنساناً قبل أن تكونَ طبيباً وما أجمل أن تكونَ طبيباً إنساناً موهوباً وليس من العيب أو الخطأ بأن تُنمي جوانب حياتك العلمية والثقافية والأدبية لكي تكون الطبيب الإنسان وهذه كلمات كانت تلامس الخاطر كتبتها في بداية المشوار راقت لخاطري حروفها .
 
ملأنا جِرار الفؤاد بحُلمٍ لن يكفينا
وابتغينا المزيد لنا يا مجداً نبيلاً
 
ما أعظم خُلُق نراهُ ضَرب أعيننا
وإن شحّت في امرئ نخاطبه ، بخيلاً .
 
واللهِ لا نبتغي مدحاً ولا فضلاً
ولا نفيض على جرح التبرمِ جدلاً
 
أصبحنا بحمدلله مجداً شامخاً
نباهيهم بأنفسنا وإن كانوا خِلاً
 
فأترعنا كؤوس نصرٍ كانت تنادينا
يا غيماً هَلِم علينا بغيث سلسبيلا
 
سقيناها تواضعاً وحب المحبينا
وخطونا نستشربُ الأخلاق سبيلا
 
فسنكون مع الحقِّ لا تأخذنا لائمة
لن نبرح ولن نرضى إستباح القتيلا
 
مجد ، وما أعزه من اسمٍ يراعينا
على الدهور و الأيام سنجده الخليلاً
 
فالطب مَجمعُنا وملتقاهُ سيأتينا
نُقلّب كتباً رافعناها دهوراً وسنينا
 
إلى اليرموكِ ها قد عَقدناها قادمينا
كنتِ لنا حِصناً بدرعِ العلم تحمينا
 
فيا يرموكاً نهوى هواها في المُحبينا

إليكِ قِطاف مجنانا حصدناهُ بأيدينا

YU

رؤية كلية الطب

أن تتميز  كلّيتنا محليًا وإقليميًا وعالميًا في التعليم الطبي والبحث العلمي والمساهمة في رعاية المرضى والخدمات المجتمعية.

اتصل بنا

  •  اربد- الاردن, ص.ب 566 الرمز البريدي 21163
  •  medicine.fac@yu.edu.jo
  •  962-2-7211111 (3037)
  •  7211111 2 962 +
جميع الحقوق محفوظة © 2023 جامعة اليرموك.
+96227211111Irbid - Jordan, P.O Box 566 ZipCode 21163